الاقتصاد

فصل جميع العاملين باحد فنادق البحر الأحمر في مصر

هاشتاج اليوم

طالب العاملون بأحد الفنادق السياحية المشهورة في مدينة القصير في البحر الأحمر، وزيري السياحة، والقوى التي تعمل، ومحافظ البحر الأحمر، بالتحقيق في حادثة قيام ملاك الفندق بإرسال خطابات فصل لهم، بالرغم من التحذيرات التي عرَضها مجلس الوزراء بعدم الاستغناء عن الأيدي العاملة أو فصلها، ومنح الفنادق سائر التيسيرات للمحافظة على الأيدي العاملة في حضور أزمة فيروس كوفيد 19 وتوقف الحركة السياحية.

وصرح العاملون، إن «ملاك الفندق أرسلوا لهم خطابات فصل والاستغناء عنهم بتواريخ قديمة بحيث يكون أجدد يوم عمل لهم ٣٠ حزيران القادم، إذ يبلغ عدد المستوظفين صوب 250 موظفا، بينهم ٥٠ مستوظف عقودهم مفتوحة ويعملون بالفندق منذ ١٥ عاما، و٢٠٠ مستوظف آخرين يعملون بعقود معينة الفترة، وأن ٥ مستوظفين اشتكوا على خط الاتصال المباشر من أمر تنظيمي فصلهم، فقامت مصلحة الفندق بمنع دفع مرتباتهم، وأن بقية المستوظفين دفع نصف القبض الشهري مخصوم منه التأمينات الاجتماعية باستثناء المستوظفين الذين مرتبهم أصغر من 1000 جنيه مخصوم منه التأمينات الاجتماعية فحسب بصرف النظر عن أن أجدد سائح رحل عن الفندق، يوم ٢٥ آذار السابق، في أعقاب هذا بعثت المؤسسة المالكة خطابات فصل للعاملين بستة أيام».

وأشاروا إلى أنهم أخطروا القوى التي تعمل ومكتب الجهد في مدينة القصير بالواقعة ولم يشطب اتخاذ أي فعل شرعي للحفاظ على مستحقاتهم عند الفندق.

وصرح العاملون بالفندق أن هيئة الفندق تقدمت بطلب لوزارة السياحة بإرجاع تشغيله في استقبال السياحة الداخلية بالرغم من إرسال خطابات فصل الأيدي العاملة.

وفي اتصال مع المستشار الشرعي للشركة المالكة لفندق راديسون القصير بشأن عوامل إرسال خطابات فصل للعمالة، صرح إن «المؤسسة المالكة لا ترغب الشوشرة في ذلك الأمر»، ورفض التعليق أو الرد بقوله: «وما شأن الكتابة الصحفية بهذه المناسبة؟».

المصدر المصري اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى