أخبار الساعة

فرنسا تفتح أبوابها للمسافرين ماعدا دولتين

هاشتاج اليوم

تتأهب فرنسا لإرجاع فتح حدودها الخارجية بشكل متدرجً للدول من خارج شينغن بداية من 1 يوليو/يوليوبحسب ما أعرب وزيرا الخارجية والداخلية الفرنسيان جان إيف لودريان وكريستوف كاستانير في خطاب مشترك.

مثلما شدد الوزيران الفرنسيان أن الأمر التنظيمي اتُخذ تشييد على توصيات اللجنة الأوروبية الجانب الأمامي يوم الخميس، موضحين أن “ذلك الفتح سيحصل بأسلوب تصاعدي ومتفاوت على حسب الحال الصحي في مختلف الدول الأخرى ووفقاً للشروط التي تمّ تحديدها على المعدّل الأوروبي حتى هذه اللحظة”.

وسيُسمح للطلاب الأجانب أيا كانت الدول التي يأتون منها، بالدخول إلى فرنسا وستُعطى الأولوية لمعالجة طلبات تأشيراتهم بشأن إسبانيا وبريطانيا
أما في ما يتعلقّ الأطراف الحدودية الداخلية الأوروبية، فأكد وزيرا الخارجية والداخلية أن دولة الجمهورية الفرنسية سترفع بداية من 15 يونيو/حزيران عند منتصف الليل سائر القيود على السفر والتحرك المفروضة للحدّ من تفشي كارثة كوفيد-19.

وبذلك سوف يتمكن الشخصيات القادمين من الدول الواقعة في الفضاء الأوروبي (الدول المشاركة في التحالف الأوروبي وايضاً أندورا وإيسلندا وليشتنشتاين وموناكو والنروج وسان ماران وسويسرا والفاتيكان) من دخول الأراضي الفرنسية بدون قيود ماعدا إسبانيا وبريطانيا.

يشار حتّى مدريد ولندن تفرضان قيوداً على الوافدين من الخارج بمن فيهم الوافدين من دولة الجمهورية الفرنسية، لذا تتظل باريس المعاملة بالمثل.

ايضا، قد عزمت إسبانيا أن تبقي حتى 21 يونيو/حزيران القيود المفروضة على السفر والتحرك فضلا على ذلك فريضة حجر صحي على الركاب جواً القادمين من أوروبا. لهذا تدعو فرنسا أفراد الرحلة جواً القادمين من إسبانيا لدى وصولهم إلى الخضوع لحجر صحي لمقدار 14 يوماً وهذا حتى 21 يونيو/حزيران.

ونظراً من 15 يونيو/حزيران، لن يخضع الوافدون من بريطانيا إلى أي قيود لدى دخولهم فرنسا لكنهم سيبقون “حتى إخطار أحدث” مدعوين إلى التزام قرميد صحي لدى وصولهم.

ودعت فرنسا وألمانيا منذ حوالى 15 يوماً إلى إرجاع فتح في أقرب وقت محتمل الأطراف الحدودية بين الدول الأوروبية، في أعقاب وافرة أسابيع من الإقفال نتيجة لـ تفشي كارثة كوفيد-19

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى