أخبار الساعة

علماء يحزرون : الوباء القادم من غابات الامازون

هاشتاج اليوم

نصح علماء البيئة من أن الوباء المقبل قد يجيء من غابات الأمازون المطيرة، نتيجة لـ إلغاء الغابات في السنين الأخيرة ما يخلق جو غير متكافئة تنقل الفيروسات من الحيوانات إلى الإنسان، بحسب لما نقل موقع “ساينس أليرت”.

ويقول الباحثون إن تحضر المناطق التي كانت في يوم ما برية يأخذ دورا في ظهور الأمراض الحيوانية الأصل، هذه التي تنتقل من الحيوانات إلى الإنس.

ويشتمل على ذاك الفيروس التاجى الجديد الذى يظن العلماء أنه ترعرع في الخفافيش قبل أن ينتقل إلى الإنس في مقاطعة هوبي في الصين على الأرجح عبر حيوان واسطة أجدد.

ويقول المستقصي البرازيلي ديفيد لابولا، الذي يدرس كيف سيعيد النشاط الإنساني إستحداث النظم الإيكولوجية المستقبلية للغابات الاستوائية، إن نفس النشاطات تجري في الأمازون، موجها إلى أن أن “الأمازون صهريج هائل من الفيروسات”.

وصرح لابولا، الذي يحمل درجة الدكتوراة في نمذجة النسق الأرضي من معهد ماكس بلانك في دولة جمهورية ألمانيا الاتحادية ويعمل في جامعة كامبيناس في البرازيل، إن تزايد حجم إلغاء الغابات تعد مستجدات سيئة، ليس حصرا فيما يتعلق للكوكب غير أن للحالة الصحية للإنسان”.

واستكمل أن التنوع البيولوجي الضخم في الأمازون من الممكن أن يجعل المساحة “أضخم تجمع للفيروسات التاجية في الكوكب”، في دلالة إلى الفيروسات التاجية على العموم، وليس فحسب الفيروس الجاري.

وأودى فيروس كوفيد 19 المستجد بحياة ما لا يقلّ عن 302489 شخصاً في العالم منذ ظهوره في كانون الأول في الصين حتى اليوم يوم الجمعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى