الصحة

عالمة آبحاث صينية: فيروس كورونا يستطيع المكوث 20 عاما

هاشتاج اليوم – هيوستن

بعد الجدل و الشكوك حول داعاءات رسمية أطلثها مسؤولون في الطاع الصحي في الصين، قالت عالمة أوبئة صينية إن كوفيد 19 المستجد قادر على الصمود لمدة 20 عاما، إذا توفرت له بيئه درجه حرارتها 20 درجة مئوية تحت الصفر، وفقا لما نقلت صحيفة ” الديلي ميل البريطانية “.

وكان خبراء الصحة في الصين قد قالوا خلال الأيام الماضية خلال كشفهم بيانات عن التسلسل الجينومي لسلالة الفيروس التاجي الذي انتشر مؤخرا في السوق الرطب بالصين ، إن الفيروس يحنل “سلالة مركبة” وأن السبب في تفشي الفيروس مجددا يعود “إلى “انتقاله في أطعمة مجمدة” ، أو “تربصه في مكان مظلم ورطب”.

وقالت السلطات إنه يختلف عن الفيروس الذي تشهد البلاد تفشيه، لافتة إلى احتمال تسلله برفقة الأطعمة المجمدة أحيانا.

وتعتبر البروفيسورة لي لانجوان واحدة من فريق الخبراء الصينيين المسندة إليهم مهام البحث بشأن عدوى كوفيد-19 الناجمة عن الإصابة بالفيروس.

وبحسب لانجوان، فإن تناقل الفيروس بين الدول أمر ليس بالصعب، نظرا لقدراته الاستثنائية على تحمل درجات الحرارة المنخفضة.

وحثت الخبيرة سلطات بلادها على تشديد فحوصها المجرية على الأطعمة المجمدة المستوردة، بما في ذلك سمك السالمون، لمنع تفشٍ أوسع للدعوى.

وشاركت لانجوان معلوماتها بهذا الشأن خلال مؤتمر عقد في مدينة هانغزو الصينية يوم الجمعة.

ونسب للخبيرة قولها إن فيروس كورونا المستجد “على وجه التحديد لا يخشى البرودة”.

ووفقا لتصريحاتها، فإن الفيروس “قادر على النجاة لبضعة أشهر بدرجة حرارة 4 مئوية تحت الصفر، و20 عاما بدرجة 20 مئوية تحت الصفر”.

وأضافت “يشرح هذا سبب اكتشاف الفيروس لمرات عدة في سوق مأكولات بحرية، والذي يحوي العديد من الأطعمة المجمدة”.

وأردفت “من الممكن للفيروس أن يتنقل عبر الدول”.

وكانت الصين قد أشارت سابقا إلى سلالة أوروبية من فيروس كورونا كسبب لتفشٍ جديد للعدوى في بكين، والتي انتشرت على نطاق 200 شخص خلال ثمانية أيام.

واستبعد منتجون للسالمون في أوروبا الرابط الذي قدمته الصين بهذا الشأن.

وتشهد بكين حاليا إجراء عشرات الآلاف من فحوصات كورونا، في الوقت الذي تم فيه إغلاق مناطق ومدارس في مساعٍ لاحتواء الفيروس ومنع أزمة جديدة من الحدوث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى