الرياضة

رغم “ضربة كورونا”.. مانشستر سيتي إلى نهائي كأس الرابطة

وسجل جون ستونز (50)، والبرازيلي فيرناندينيو (83) الهدفين.

وسيلعب سيتي المباراة النهائية ضد توتنهام الفائز الثلاثاء على ضيفه برنتفورد من الدرجة الأولى 2-صفر.

ولم يستفد يونايتد من غياب عدد كبير من اللاعبين الأساسيين لفريق المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا لإصابتهم بفيروس كورونا المستجد، وتعرض للخسارة الأولى محليا بعد 11 مباراة (9 انتصارات وتعادلين).

وعادل غوارديولا نظيره النروجي أولي غونار سولسكاير مدرب يونايتد بعدد الانتصارات في المواجهات المباشرة بينهما وأصبح لكل واحد بينهما 3 انتصارات مقابل تعادل في المباريات السبع التي جمعتهما.

وقال الإسباني بعد المباراة: “التغلب على يونايتد على أرضه أمر مميز ونتيجة رائعة. الشوط الأول كان محبطا لكننا أجرينا تعديلات في الشوط الثانية وفزنا بالمباراة”.

واضاف “الوصول إلى النهائي مرتين متتاليتين أمر رائع ونأمل بالفوز باللقب مرة أخرى”.

وفشل “الشياطين الحمر” بالثأر من الـ”سيتيزن” الذي أنهى له مشواره عند هذا الدور في الموسم الماضي (3-1 ذهابا في أولدترافورد وصفر-1 إيابا) في طريقه لإحراز اللقب على حساب أستون فيلا 2-1.

وافتتح سيتي التسجيل في الدقيقة 50 بعد متابعة ركلة حرة نفذها فيل فودن إلى داخل منطقة الجزاء في مرمى الحارس دين هندرسون، اعترض عليه أصحاب الأرض لكن حكم الفيديو المساعد “في ايه ار” اثبت صحته.

واضاف فيرناندينيو الهدف الثاني بتسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء (83).

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى