أخبار الساعة

رئيس بلدية اسطنبول : اوردغان يمارس الشر

هاشتاج اليوم- هيوستن

فاجأ الرئيس التركي رجب طيب إردوغان المدنيين وأعداءه الساسة بعدد من الأحكام بحق من “يشك في ولائهم”، إذ أجرى سلسلة تغييرات وصفها رئيس بلدية إسطنبول بـ”شر” يمارسه إردوغان ضد البلاد.

واتخذ إردوغان مراسيم يوم الاربعاء بتغييرات طالت 1/2 عدد حكام الولايات البلاد، إذ عزل 18 واليا، ونقل 23 واليا من أماكنهم.

وأعاد توظيف 17 واليا من الذين نهض بعزلهم كمفتشين في عدد من الوزارات، وألحق والي مكان موغلا في إطار كبار مستشاريه، على حسب ما أصدرت وكالة الأخبار الحكومية “الأناضول”. ويصل عدد الولايات في البلاد باتجاه 81 ولاية.

وقالت قنوات وصحف ومواقع أن تلك الأحكام تجيء في إطار حزمة لطرد الولاة وزعماء البلديات المشكوك في ولائهم، خاصة وأنه كان قد عزل مديرين بلدية ماردين وديار بكر ووان.

ونقل موقع أحوال عن رئيس بلدية إسطنبول، أكرم إمام أوغلو، رفضه للقرارات، ملفتا النظر إلى أن ما فعله إردوغان عزل زعماء بلديات مؤهلين وعين وصاة بدلا من بينهم لأسباب ضد القانون، معتبرا أن ذاك يجسد “الجهل والضلال”.

ويرى إمام أوغلو أن رئيس البلاد فرغ مفاهيم البلد والديمقراطية وأسبقية الدستور والإرادة الوطنية من محتواها، وجعلها بدون قيمة، معتبرا ذاك الشأن شر جسيم، ترتكب بحق تركيا.

وانتقد عزل من هم منتخبون عبر صناديق الاقتراع، مشيرا أن ما حصل “عنصرية مقيتة تنطوي على خطورة عارمة”، خاصة في حضور التصرف بمقاييس متباينة تبعا للحزب أو الاتجاهات السياسية.

وقد كان إردوغان قد عزل في أيار المنصرم أربعة مديرين بلديات من أنحاء ذات أغلبية كردية، مثلما نهضت السلطات ملاحقتهم والقبض عليهم بتهم مزعومة “بالتطرف المسلح

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى