أخبار الساعة

دكتور مصري يفجر مفاجأة من العيار الثقيل بخصوص كورونا

هاشتاج اليوم

يقول الطبيب محمود إن الفيروس يبدأ وعقب دخوله الجسد في إثارة الجهاز المناعي الذي يستنفر على نحو مرعب وخطير، وتبدأ الخلايا المناعية في مهاجمة الأنحاء التي ينتشر فيها الفيروس ويضربها بعمق فيدمر خلاياها، ومنها مثلا الشرايين الكلوية، و الأوعية الدموية في الرئة، وقليل من خلايا الأعضاء الأخرى، مسببا جلطات قاتلة هي ما تؤدي للموت.

ويكشف الدكتور المصري أنه نتيجة عمل الفيروس ولطمه للأوعية الدموية، بالإضافة إلى إثارة الجهاز المناعي، ينشأ عن ذاك إفرازات تتسبب في التهابات مريرة.

ويضيف أنه تشييد على هذا تم إضافة بروتوكول علاجي مودرن يستند على تثبيط المناعة، وغلاء السيولة، وتخفيف الالتهابات، و المضار التي يتسبب فيها الفيروس، موجها إلى أن أنه ينهي عطاء السقماء دواءين جديدين إضافة للأدوية المقررة سابقا في بروتوكول وزارة الصحة، وهما علاج “أكتيمرا” وعلاج “سولوميدرول”.

وصرح إن علاج “سولوميدرول” يحجب إفراز المواد المسببة للالتهاب في الجسد من خلال فرض السيطرة على حجم إنشاء البروتينات، وتخفيض هجرة كرات الدم البيضاء، أما علاج اكتيمرا فيعمل كمثبط للمناعة، وتخفيض حدة هياجها، موضحا بالإضافة إلى ذلك أن العقاقير الأخرى المقررة في البروتوكول، مثل المضادات الحيوية والفيروسية، والفيتامينات، و”تامفيلو” و”كليسكان” والأخير للسيولة والكورتيزون خصوصا في الحالات الخطرة والشديدة، فضلا على “هيدروكسي كلوروكين” و”بلاكنويل” يتم منحها للمرضى ايضاًً.

وأزاد أن استعمال ذلك البرتوكول إشترك بكثرة في صعود حالات الشفاء، وتخفيض حالات الوفاة، مؤكدا أن الحالات الحرجة هي ما تقل فيها نسبة الأكسجين في البدن عن 90% وينتج ذاك مثلما ذكرنا سابقا، نتيجة تجلط الأوعية الدموية في الرئة، وازدياد الإفرازات المخصصة بنتائج الموقعة بين الجهاز المناعي والفيروس، الأمر الذي يترك تأثيره على الأوعية الدموية التي تعاون خلايا الرئة على عملية تداول الغازات وتزويد الجسد بالأكسجين وطرد ثنائي أكسيد الكربون وبذلك قلة الأوكسجين في الدم والخلايا.

وصرح إنه ينهي عطاء العليل الذي يتكبد من ندرة الأكسجين ماسك تنفسي لتزويده به، وفي الحالات العنيفة، يتم منحه الأكسجين عبر لوازم التنفس الصناعي، حتى ينهي التخلص من مضاعفات الفيروس، ويتخلص البدن مه بشكل قاطع، مؤكدا أن Covid 19 هو بحت نزلة برد عادية ولا يقتضي التخوف منه، ما دام سوف يتم مداواته على نحو أجود، ويتعهد المريض بكافة الممارسات الوقائية، والحرص على أكل السوائل والخضراوات والفاكهة الطازجة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى