أخبار الساعة

حركة النهضة في تونس غطاء للتطرف

تواصل رئيسة حزب الدستوري الحر التونسي، عبير موسي انتقادها لسياسة حركة النهضة ورئيسها راشد الغنوشي في البلاد، متهمة إياها بالسعي إلى تغيير ثقافة البلاد، والدفع بها نحو التطرف والعنف.

وقد جددت موسي اتهاماتها للنهضة، وقالت خلال مؤتمر صحفي لها اليوم الخميس عقدته في مقر البرلمان إن الحركة تمثل غطاء للتطرف، ولا تؤمن بنبذ العنف.

كما أضافت:” لو بيضنا وجه الغنوشي وجماعته سنقول على تونس السلام.”

الجمعيات المشبوهة والإخوان

إلى ذلك، أكدت أن الجمعيات المشبوهة في تونس تقودها جماعة الإخوان، مضيفة أن “العديد من الأذرع الإعلامية تساهم في التعتيم على الشعب التونسي ولابد من مواجهة هذه التيارات التي تغالط المواطن.”

كما استعرضت رئيسة الحزب الدستوري الحر مشروع ميثاق سياسي للأحزاب، يهدف إلى إرساء دولة مدنية لا مكان فيها للإسلام السياسي، في إشارة إلى الإخوان. وتابعت:” حليفنا الحقيقي والأساسي هو الشعب التونسي.

وكانت النائبة التونسية المعروفة بمواقفها الشرسىة تجاه الإخوان والنهضة، حذرت مرات عدة في السابق من مخططات النهضة وارتباطها بتنظيم الاخوان الدولي، كما نبهت إلى تغلل جمعيات متطرفة في البلاد مرتبطة باسم يوسف القرضاوي.
كما أعلنت مطلع الشهر الحالي، عزمها مقاضاة الغنوشي.

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى