أخبار الساعة

جونسون يقرر فتح المدارس في ظل وجود كورونا

هاشتاج اليوم- هيوستن

أعلن رئيس الحكومة البريطاني، بوريس جونسون، اليوم يوم الاحد، الانتقال إلى المدة الثانية من تخفيف أعمال الإقفال بإرجاع فتح أبواب المدارس الابتدائية، وصرح “إننا عازمون على تسجيل الهزيمة بفيروس كوفيد 19 المستجد”، لافتاً إلى أن الإرادة الجماعية ساعدت في مواجهة كوفيد 19

وبيّن أن تلاميذ الصفوف الثانوية سيعودون فيما بعد للتحضير للامتحانات بدءا من 15 يونيو/حزيران.

جدل بخصوص أمر تنظيمي جونسون
وتثير موضوع إرجاع فتح المدارس جدلا في البلاد التي تسجّل أعلى مستوى حالات وفاة بكوفيد-19 في أوروبا وثاني أعلى مستوى إصابات بين دول القارة.

وبحسب أحدث حصيلة أعلنت عنها إدارة الدولة، سُجّلت على الأراضي الإنجليزية صوب 37 ألف موت لأفراد تأكدت إصابتهم بكوفيد-19، مع الأخذ في العلم أن ذلك الرقم قد يرتقي إلى ما يزيد عن 41 ألفا بسبب وجود حالات وفاة يشتبه بأنها ناجمة عن الجائحة.

والأسبوع السالف، طالبت نقابات المدرسين السُّلطة بإرجاع النظر في مرسوم إعادة فتح المدارس نتيجةً لاستمرار المخاوف الصحية.
وقد كانت سلطات محلية عديدة في إنكلترا قد استبعدت إرجاع فتح المدارس في أول يونيو/حزيران، مع الأخذ في العلم أن اسكتلندا وويلز وإيرلندا التي بالشمال قد عزمت إبقاء المدارس مقفلة الشهر القادم.

وفيما لم تحدد ويلز موعدا لإرجاع فتح المدارس، ستُستأنف جزئيا الحصص الدراسية في المؤسسات التعليمية في اسكتلندا بدءا من 11 أغسطس/آب.

أما في إيرلندا التي بالشمال فلن يرجع التلامذة إلى مقاعد التعليم بالمدرسة قبل سبتمبر/أيلول.

ويوم الجمعة، اعتبرت الهيئة الاستشارية العلمية للطوارئ الموالية للحكومة أن الأدلة على احتمال تأثر الأطفال أو إصابتهم بالمرض غير قاطعة.

بلّها نوهت حتّى المخاطر فيما يتعلق للأطفال توجد أصغر مضاهاة بالبالغين
جونسون يشتغل على مستشاره
في سياق أحدث، أفاد رئيس مجلس الوزراء الإنجليزي إنه يدعم مستشاره دومينيك كامينجز الذي يتعرض لضغوط تطالبه بالاستقالة جراء سفره طوال إجراءات العزل العام عقب ظهور أعراض فيروس Covid 19 على قرينته.

وألحق في محفل صحفي “أتصور أنه فعل على صوب مسؤول وشرعي من كل الإتجاهات”.

من جانبه، أفصح وزير النقل، غرانت شابس، يوم الاحد، أن إدارة الدولة الإنجليزية تنوي الالتزام بخطة إرجاع فتح المدارس الابتدائية لبعض الطلاب ابتداء من الأكبر من حزيران.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى