أخبار الساعة

تركيا ترسل فرقاطة لدعم الوفاق ضد الجيش الليبي

هاشتاج اليوم- هيوستن

كشف موقع الجيش البلغاري نقلا عن مصادر تركية محلية أن أنقرة أرسلت فرقاطة من الدرجة الثالثة إلى المياه الإقليمية الليبية.

ستهدف الفرقاطة ، بحسب المصادر ، إلى دعم حكومة الوفاق ضد الجيش الوطني خلال القتال في منطقة سرت.

وقد تناول الموقع مواصفات الفرقاطة البحرية التركية ، مشيرًا إلى أنها نسخة محدثة على نطاق واسع من الفرقاطة الصاروخية البحرية الأمريكية أوليفر هازارد بيري.

وهي مصممة بشكل أساسي للدفاع الجوي وهي مجهزة بصواريخ أرض-جو متوسطة المدى RIM-66E-5.

قوات الوفاق ، بدعم من المرتزقة السوريين ، تقاتل للسيطرة على المدينة ، في وقت أعلن فيه الرئيس التركي رجب أردوغان علانية أن “مدينة سرت وضواحيها مهمة لوجود آبار النفط ، وبعد ذلك ستكون العمليات أسهل ، لكن وجود آبار النفط والغاز يجعل العمليات حساسة “.

اوردغان يعترف بأنه يبحث عن النفط الليبي :

يأتي ذلك كما قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مقابلة تلفزيونية إن العمليات العسكرية في مدينة سرت الليبية كبيرة وحساسة ، بسبب وجود آبار النفط والغاز ، وأن قواته بلاده تسعي للسيطرة على مدينتي سرت والجفرة الليبيتين.

يأتي ذلك بعد أن أبلغ موقع بلغاري أن تركيا كانت تعتزم إرسال فرقاطة عسكرية ثالثة إلى المياه الليبية.

وأضاف أردوغان أن ما أسماه نجاحات حكومة فايز السراج جعل روسيا تدق ناقوس الخطر.

وقال إنه تحدث عبر الهاتف مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب بشأن التطورات الإقليمية ، وخاصة الأزمة الليبية.

وقال إن الولايات المتحدة تراقب الوضع في ليبيا عن كثب.

وقال إن معلما جديدا سيبدأ لتركيا بعد الاتصال بترامب وستكون هناك معالم أخرى قادمة ، مثل التواصل مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وفيما يتعلق بشرق البحر الأبيض المتوسط ​​، قال أردوغان إن بلاده لديها اتفاق مع حكومة التوفيق وأن لديها الآن سفنًا لاستكشافها في البحر الأبيض المتوسط.

تركيا تنتهك سيادة ليبيا

أكد المتحدث باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري يوم الاثنين أن الميليشيات المدعومة من تركيا قد ارتكبت جرائم حرب ضد المدنيين ، مشيرا إلى أن تركيا تستخدم انتماءاتها إلى الناتو لانتهاك سيادة ليبيا.

وشدد على أن المليشيات تنتهك حرمة المواطنين ورحب بجهود الليبيين لمساعدة النازحين في البلاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى