أخبار الساعة

تحذير أميركي رفيع من استخدام الجيش لقلب نتائج الانتخابات

وجه 10 وزراء دفاع سابقين من الحزبين خطابا إلى السلطات الأميركية يحثّها في المضي قدما بعملية الانتقال السلمي للسلطة، ويحذّرها من استخدام الجيش لقلب العملية الانتخابية أو التاثير عليها.

وجاء في البيان الذي نقلته صحيفة “واشنطن بوست”، أنهم وبصفتهم وزراء سابقين للدفاع، فقد تبنوا وجهة نظر مشتركة حول الالتزامات الجسيمة للقوات المسلحة الأميركية ووزارة الدفاع التي تعتبر الانتخابات الأميركية والانتقال السلمي للسلطة الناتج عنها هي السمات المميزة للديمقراطية.

وتابع البيان، أن الولايات المتحدة كانت سجلاً متواصلاً لمثل هذه التحولات منذ عام 1789، بما في ذلك أوقات الصراع الحزبي والحرب والأوبئة والكساد الاقتصادي. ويجب ألا يكون هذا العام استثناء.

وأضاف أنه جرت انتخاباتنا وتم إجراء عمليات إعادة الفرز والتدقيق وتم تناول التحديات المناسبة من قبل المحاكم، وصادق الحكام على النتائج وقد صوتت الهيئة الانتخابية.

وقال: ” لقد مضى وقت التشكيك في النتائج وحان وقت العد الرسمي لأصوات الهيئة الانتخابية، على النحو المنصوص عليه في الدستور والقانون. ويرى كبار قادة وزارة الدفاع انه ليس هناك دور للجيش الأميركي في تحديد نتيجة الانتخابات”.

منطقة خطرة

إلى ذلك، شدد على أن الجهود المبذولة لإشراك القوات المسلحة الأميركية في حل نزاعات الانتخابات ستأخذ المنطقة إلى منطقة خطرة وغير قانونية وغير دستورية، كما سيكون المسؤولون المدنيون والعسكريون الذين يوجهون أو ينفذون مثل هذه الإجراءات مسؤولين، بما في ذلك احتمال مواجهة عقوبات جنائية بسبب العواقب الوخيمة لأعمالهم على أميركا.

كما تابع البيان أن التحولات التي شهدها العالم هي جزء أساسي من النقل الناجح للسلطة، وغالباً ما تحدث في أوقات عدم اليقين الدولي بشأن سياسة وموقف الأمن القومي للولايات المتحدة.

ويمكن أن تكون لحظة تكون فيها الأمة عرضة لأفعال الأعداء الذين يسعون إلى الاستفادة من الموقف.

وبالنظر إلى هذه العوامل، لا سيما في الوقت الذي تشارك فيه القوات الأميركية في عمليات نشطة في جميع أنحاء العالم، فمن الضروري تنفيذ الانتقال في وزارة الدفاع بشكل كامل وتعاوني وشفاف، وفقاً للبيان.

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى