الرياضة

الكرة المصرية.. “قاضية أفشة” تفرض نفسها على عام استثنائي

“قاضية” اللاعب محمد مجدي “أفشة” في النهائي الإفريقي بهدفه التاريخي، لم تكن “القاضية” الوحيدة التي شهدها العام المليء بالأحداث الفاصلة، والتي شكّلت “ضربات قاضية” بشكل وتأثير مختلفين، لا سيما لجهة التغيّرات الإدارية في المنظومة الرياضية وأيضاً انتقالات بعض اللاعبين المثيرة للجدل خلال العام والصفقات النارية.

من بين تلك الأحداث حل مجلس إدارة نادي الزمالك برئاسة مرتضى منصور، بسبب تحقيقات بوجود مخالفات مالية وإدارية، مع تعيين لجنة مؤقتة لتسيير شؤونه.

وحتى قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” بإقالة اللجنة الخماسية التي تدير اتحاد الكرة المصري، وتشكيل لجنة ثلاثية جديدة، أثار لغطاً خلال الأيام الأخيرة من العام، بعد اتجاهات متخبطة، من بينها الكشف عن الاتجاه لإلغاء تقنية الفيديو، ثم التراجع عن ذلك.

 أحداث ساخنة

 في الملعب، كان العام حافلاً بالأحداث الكروية الساخنة، في موسم كروي ساخن، بدأ بتوهج عديد من الفرق المصرية، لا سيما فريق الزمالك المصري، الذي تُوّج بلقبين في شهر فبراير، هما لقب كأس السوبر الإفريقي، بعد تغلبه على الترجي التونسي بثلاثة أهداف مقابل هدف، ولقب كأس السوبر المصري، بعد تغلبه على غريمه الأهلي بضربات الجزاء الترجيحية.

وقدّم الزمالك مستوى لافتاً في بداية مشوار الدوري، كما برز فريقا بيراميدز والمقاولون العرب كمنافسين قويين على المركز الثاني المؤهل لدوري الأبطال الإفريقي، بينما ذهب اللقب في الأخير للمارد الأحمر “الأهلي”، الذي تُوّج بالدرع الـ 42 في تاريخه بـ89 نقطة، بفارق 21 نقطة عن الزمالك صاحب المركز الثاني.

نجح الأهلي -في أبرز الأحداث الكروية في 2020- في تحقيق الثلاثية، والعودة من جديد إلى كأس العالم للأندية التي تقام في فبراير المقبل. وإلى جانب تحقيقه بطولة الدوري والبطولة الإفريقية، حقق الأهلي بطولة كأس مصر للمرة الـ37 في تاريخه بعد تغلبه على فريق طلائع الجيش بضربات الجزاء الترجيحية.

 

ومع فوز الأهلي ببطولة إفريقيا، وتتويج الزمالك في الشهر الثاني من العام بكأس السوبر الإفريقية، أكدت الفرق المصرية تسيدها للقارة كروياً. وعزز ذلك وصول فريق بيراميدز لنهائي كأس الاتحاد الإفريقي، لكنه خسر أمام نهضة بركان المغربي، بعد أن قدم الفريق المصري أداءً لافتاً طيلة الموسم، وفرض نفسه كمنافس قوي باللاعبين الذين ضمهم إلى صفوفه.

 خارج الملعب

سخونة الأحداث خارج الملعب لم تقل عن سخونتها داخله، فقد شهد العام سلسلة من التطورات التي شغلت الوسط الرياضي وجماهير كرة القدم، لا سيما لجهة انتقالات اللاعبين والمدربين. فقد شهد العام صفقات انتقال بارزة، أهمها انتقال لاعب الأهلي رمضان صبحي إلى بيراميدز، وكذلك زميليه أحمد فتحي والحارس شريف إكرامي، وأيضاً انتقال قائد الأهلي حسام عاشور، صاحب الـ 34 عاماً، إلى الاتحاد السكندري رافضاً اعتزال كرة القدم.

وكالعادة، استحوذ ملف تجديد عقود اللاعبين على جدل واسع طيلة العام، فضلاً عن انتقالات اللاعبين بين الأندية، والتغيرات في الأجهزة الفنيّة التي كان أبرزها اختيار الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني، مديراً فنياً لمدة موسمين للأهلي المصري، خلفاً للسويسري رينيه فايلر، وكذلك عودة البرتغالي باتشيكو مديراً فنياً للزمالك خلفاً لباتريس كارتيرون.

المنتخبات الوطنية

أما على صعيد المنتخبات الوطنية، فقد قدم المنتخب الأول تحت القيادة الفنية للمصري حسام البدري، أداءً متوسطاً، بعد أن بدأ مبارياته خلال العام بالتعادل مع كل من كينيا وجزر القمر، ثم الفوز على توجو ذهاباً وإياباً، وبذلك تصدر المنتخب المصري -في غياب لاعبه الدولي محمد صلاح الذي لم يشارك مع منتخب بلاده في 2020 لظروف الإصابات- مجموعته في تصفيات الأمم الإفريقية بثمان نقاط، متساوياً في عدد النقاط مع جزر القمر.

واختتم العام بحدث حزين، هو انسحاب منتخب مصر للشباب من بطولة شمال إفريقيا المؤهلة لكأس الأمم 2021 بعد أزمة تفشي فيروس كورونا بصفوف المنتخب المصري.

مؤمن زكريا

شهد العام لفتات إنسانية بارزة، أبرزها التضامن الواسع من لاعبي الدوري المصري، لا سيما الأهلي، مع زميلهم اللاعب مؤمن زكريا، في أزمة مرضه. حتى أن الأهلي أطلق لقب “مؤمن زكريا” على الدرع الـ 42 بعد تحقيقه. وبشّر زكريا مؤخراً عشاقه بتغريدة عبر تويتر قال فيها “أبشركم، قريباً سأكون معكم”.

 أحداث منتظرة

تنتظر الفرق المصرية في عام 2021 أحداثاً وبطولات ساخنة، سواء في البطولات المحلية أو البطولات القارية المشاركة فيها، وحتى بطولة كأس العالم للأندية التي يشارك فيها الأهلي في فبراير المقبل.

وكذلك المنتخب المصري الذي تنتظره مباريات قوية في التصفيات.

 ومن بين الأحداث المرتقبة في العام الجديد أيضاً، إجراء انتخابات اتحاد كرة القدم، وذلك في 31 يناير 2021، وفق ما أعلنه رئيس اللجنة الثلاثية لإدارة اتحاد الكرة أحمد مجاهد، الذي يتولى مع لجنته إدارة الكرة في مصر لمدة شهرين فقط، حتى إجراء الانتخابات.

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى