الاقتصاد

الصين تفرض عقوبات علي أستراليا بسبب كورونا

هاشتاج اليوم

في مسعى لإرهاب الدول وحرمها من المطالبة بفتح تقصي في أصل كوفيد 19، بدأت الصين بأداء ما يشبه مقاطعة اقتصادية للمنتجات الأسترالية في أعقاب مطالبة الأخيرة بالتحقيق في أزمة الفيروس، استناداً لقناة سي إن إن.

ولقد توقفت الصين عن قبول لحوم البقر من أربعة مسالخ أسترالية كبيرة في 12 أيار، مشيرة إلى مشكلات صحية، وبعدها بخمسة أيام، فرضت تعريفات جمركية بأكثر من 80٪ على واردات الشعير الأسترالي كجزء من تحقيق لمحاربة إغراق السوق.

وتعد الصين أضخم شريك تجاري لأستراليا حتى حاليا، إذ وصل مجمل التجارة بين البلدين زيادة عن 214 مليار دولار في سنة 2018 ، ولما كان أستراليا تجابه الاحتمال الحقيقي للركود المتعلق بالفيروس، فهي بحاجة إلى تلك الصلة الاستثمارية هذه اللحظة أكثر من أي وقت مضى.

وتفاقم الخطاب المناهض لأستراليا في الميديا الصينية، ويقول المختصون إن هنالك تصدعات عميقة تبدو في الروابط بين البلدين.

وقد كان قنصل الصين عند أستراليا تشن جينغيي رد على إفادات وزيرة خارجية أستراليا بالتحقيق في منبع الفيروس، قائلاً إن الشعب الصيني ذاته قد ينفذ مبادرة مقاطعة للمنتجات الأسترالية.

لكن الخارجية الأسترالية ردت بطلب حضور القنصل الصيني، واتهمته باستعمال “الإرهاب الاستثماري”، وبعد أصغر من شهر، يظهر أن مبادرة معاقبة أستراليا تنتقل مشيا بشكل مستمر ومركّز.

ويحتسب رئيس حكومة أستراليا سكوت موريسون أول قائد عالمي خارج الولايات المتحدة الامريكية يدعو إلى تحقيق رسمي في منبع فيروس Covid 19، ومحاسبة المسؤولين على تلك الحالة الحرجة.

مثلما نقلت جرنال بلومبرغ عن مناشئ كلامها إن المسؤولين الصينيين أعدوا لائحة بالأهداف المستقبلية المحتملة للانتقام، بما في هذا الأغذية البحرية الأسترالية والشوفان والفاكهة.

من جهته، ذكر وزير الخارجية الأسترالي السالف ألكسندر داونر في خطبة مع إذاعة أستراليا الوطنية الثلاثاء، أن قام بالذهاب الصين في مواجهة الشعير الأسترالي يعطي الإنطباع أنه “عقوبة” على قام بالذهاب البلاد للدفع نحو تحري عالمي في منبع الفيروس.

وواصل: “تجربتي التامة مع الصين هي أنهم سيحاولون الضغط عليك بأقصى ما يمكنهم… أنا آسف بصدد مزارعي الشعير ولكننا كحد أدنى لم ننحني ونستسلم من جانبنا ولدينا التحقيق الذي أردناه”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى