أخبار الساعة

الصين أطلقت حمله “محاربه الذئاب” لدرء التهم عنها ولم يحالفها الحظ..

المصدر : هاشتاج اليوم

انتقد باحثون ومستشارون سياسيون صينيون بشدة الدبلوماسيين ووسائل الإعلام الحكومية لفشلها في تحسين صورة بكين ، التي تأثرت بشدة في جميع أنحاء العالم بعد انتشار فيروس كورونا.

وقالت صحيفة “ساوث تشاينا تشاينا مورنينج” في هونج كونج إن الانتقادات وجهت إلى دبلوماسيين ووسائل إعلام حكومية تسمى “الذئاب المحاربة” في الصين ، زاعمة أن جهودهم للدفاع عن إدارة بكين لوباء كوفيد – 19 كانت لها نتائج عكسية.

وبحسب الصحيفة ، فإن “ذئاب الذئب” الصينية ووسائل الإعلام الحكومية غذت المشاعر القومية تجاه الغرب ، بتشجيع من نجاح البلاد في احتواء الوباء في المنزل ، واستيائهم من ما اعتبروه انتقاد غير عادل للصين من الخارج.

“لكن بعض كبار مستشاري السياسة الخارجية في البلاد يقولون إن التعصب تجاه القومية سيدفع العالم خارج الصين”.

ونقلت الصحيفة عن أستاذ العلاقات الدولية بجامعة رنمين شي شي ين هونغ ، قوله إن “هذه الجهود فشلت في إدراك المضاعفات التي ظهرت على المسرح العالمي أثناء الوباء ، والتي نجمت عن على عجل ، لذلك هناك فجوة كبيرة بين غرضها وما يتم تحقيقه “.

وأضاف أن الصين يجب أن تغير المسار “في أقرب وقت ممكن” ، وبدلاً من ذلك تتخذ نهجًا أكثر دقة تجاه المشاعر المعادية للصين المتزايدة بين صناع السياسة في واشنطن.

تتزايد الضغوط على الصين للسماح بإجراء تحقيق في مصدر الوباء ، في حين تضغط الولايات المتحدة ودول أخرى على بكين من أجل مزيد من الشفافية.

ومن بين الشخصيات الرسمية الواردة في “الذئاب المحاربة” المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية ليو جيان تشاو مؤلف النظرية القائلة بأن الولايات المتحدة نشرت الوباء في ووهان.

أيضا ، المبعوث الصيني لفرنسا لو شاي ، الذي تسبب في أزمة بين بكين وباريس بعد اتهام الحكومة الفرنسية بالسماح لمواطنيها بالقتل في منازل التقاعد بسبب فيروس كورونا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى