أخبار الساعة

الحزب الشيوعي الصيني يمنع الشركات الأميركية ببكين من المنافسة

المصدر: دبي – العربية.نت

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن الحزب الشيوعي الصيني يمنع الشركات الأميركية في بكين من المنافسة.

تصريحات بومبيو تأتي في إطار توتر العلاقات بين واشنطن وبكين والتي أعلنت قبل أيام فرض عقوبات على شركات صينية ومسؤولين من الحزب الشيوعي الصيني تتهمهم بالمساهمة في “عسكرة” بحر الصين الجنوبي.

من جهة أخرى، أضافت وزارة التجارة الأميركية 24 شركة حكومية صينية إلى لائحتها السوداء، بينها فروع شركة الاتصالات الصينية، التي تتهمها بمساعدة الجيش الصيني في عسكرة الجزر.

وأمس تطرق الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى إمكانية فصل الاقتصاد الأميركي عن الصين، في خطوة قد تعني فصل أكبر اقتصادين في العالم عن بعضهما.

وقال ترمب في مؤتمر صحفي خارج البيت الأبيض: “عندما تذكر كلمة (فصل)، فهي كلمة مثيرة للاهتمام”.

ولمح الرئيس الأميركي إلى أن الولايات المتحدة قد تستفيد اقتصاديا من اتخاذ مثل هذه الخطوة، موجها الانتقاد إلى بكين بسبب ممارساتها التجارية غير العادلة، حتى وسط مخاوف من أن خسارة سوق تصدير رئيسية قد تضر بالشركات الأميركية.

وتصاعدت الحرب التجارية بين البلدين لتتحول إلى خلاف بشأن التكنولوجيا والسيطرة على بحر الصين الجنوبي ومصير الديمقراطية في هونغ كونغ وقضايا أخرى، من بينها أزمة تفشي فيروس كورونا.

ووقع ترمب ما يسمى باتفاق المرحلة الأولى التجاري مع الصين في وقت سابق من هذا العام، لكنه أشار منذ ذلك الحين إلى أنه غير رأيه، حيث يلقي باللائمة على بكين في التفشي العالمي لوباء فيروس كورونا.

وتشهد العلاقات بين واشنطن وبكين توترا منذ أن تولى ترمب منصبه، وكان ذلك في البداية بسبب نزاعات تتعلق بالتجارة والملكية الفكرية، ثم بسبب جائحة فيروس كورونا ضمن أسباب أخرى.

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى