أخبار الساعة

الانتخابات الأميركية: بعد تثبيت باريت في المحكمة العليا.. ترمب: يوم تاريخي

حقّق الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الساعي للفوز بولاية رئاسية ثانية في الانتخابات المقررة الأسبوع المقبل انتصاراً كبيراً، الاثنين، بمصادقة مجلس الشيوخ على تعيين مرشّحته القاضية المحافظة، إيمي كوني باريت، عضواً في المحكمة العليا وبالتالي تكريس هيمنة اليمين على أعلى هيئة قضائية في الولايات المتّحدة.

إلى ذلك، أشاد ترمب بمصادقة مجلس الشيوخ على تعيين مرشّحته قاضية في المحكمة العليا، واصفاً هذا الحدث الذي يكرّس هيمنة اليمين على أعلى هيئة قضائية في الولايات المتّحدة بأنّه “يوم تاريخي لأميركا”.

يوم تاريخي لأميركا

وقال ترمب خلال مراسم أداء القاضية المحافظة قسم اليمين في حفل أقيم في حديقة البيت الأبيض وحضره جمع بينه عدد من البرلمانيين “هذا يوم تاريخي لأميركا ولدستور الولايات المتحدة ولحكم القانون العادل وغير المتحيّز”.

من جهتها قالت القاضية البالغة من العمر 48 عاماً بعدما أدّت قسم اليمين أمام عضو المحكمة العليا القاضي كلارنس توماس “أقف هنا الليلة بكل فخر وتواضع”.

وأيّد 52 عضواً، جميعهم جمهوريون، تعيين القاضية المحافظة في أعلى هيئة قضائية في الولايات المتحدة، في حين صوّت ضدّ هذا التعيين 48 سيناتوراً، بينهم سيناتورة واحدة جمهورية والبقية ديمقراطيون.

ثالث عضو يعينه ترمب

وبذلك تصبح باريت ثالث عضو يعيّنه ترمب في المحكمة العليا، التي بات المحافظون يتمتّعون فيها بأغلبية الضعف (ستة قضاة محافظين مقابل ثلاثة ليبراليين)، علماً أنّ هؤلاء الأعضاء يعيّنون لمدى الحياة.

ويأتي تثبيت باريت في المحكمة العليا خلفاً للقاضية الليبرالية روث بادر غينسبورغ التي توفيت في 18 أيلول/سبتمبر قبل ثمانية أيام من موعد الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر.

وبمصادقة مجلس الشيوخ على تعيين باريت، الكاثوليكية البالغة 48 عاماً، قاضية في المحكمة العليا، بات بإمكان ترمب أن يستغلّ هذا الانتصار في جولاته الانتخابية لحشد التأييد في الولايات المتأرجحة وتقليص الفارق مع خصمه الديمقراطي، جو بايدن، الذي يتصدّر حالياً استطلاعات الرأي.

ولم يتضّح بعد ما إذا كان هذا الأمر سيقلب مسار الاستحقاق بالنسبة للرئيس الجمهوري الذي يتّهمه خصمه بالاستسلام لجائحة كوفيد-19، علماً أن الاستطلاعات تبيّن أن الناخبين بغالبيتهم غير راضين على طريقة إدارته للأزمة الصحية.

ونفى ترمب الاثنين أن يكون قد تخلّى عن معركة التصدي لكوفيد-19، وذلك لدى وصوله إلى بنسلفانيا للمشاركة في ثلاثة تجمّعات انتخابية، وذلك في زيارة هي الخامسة التي يجريها للولاية في غضون شهر.

“الجائحة تنحسر”

وأكد ترمب أن الجائحة، وعلى الرغم من تسارع وتيرتها، هي في طور الانحسار.

وصرّح للصحافيين في آلنتاون “نحن بالتأكيد نعبر المنعطف”، في إشارة إلى تخطي الأسوأ.

وأطلق الرئيس الجمهوري تغريدة تذمّر فيها من تغطية وسائل الإعلام الأميركية للسباق الرئاسي، جاء فيها “كوفيد، كوفيد، كوفيد، على طول الطريق وصولاً إلى الانتخابات”.

وأودت جائحة كوفيد-19 بأكثر من 225 ألف شخص في الولايات المتحدة، حيث تشهد حاليا ولايات عدة تسارعا في وتيرة الإصابات، وسط تراجع الآمال بإمكان التوصل قبل موعد الاستحقاق الرئاسي إلى إقرار حزمة مساعدات بتريليون دولار لتخفيف أعباء الجائحة عن كاهل الأميركيين.

“جورج ترمب!”

والاثنين شكّك ترمب بقدرات بايدن الذهنية بعدما أشار المرشّح الديمقراطي إلى خصمه الجمهوري بتسمية “جورج”، في زلّة يعتقد أنّه كان يقصد بها أحد الرئيسين الأسبقين جورج بوش الأب أو الابن.

وكتب ترمب الذي يلقّب خصمه بـ”جو النعسان” في تغريدة على تويتر “ناداني جو بايدن الليلة الماضية جورج. لم يتمكّن من تذكّر اسمي”.

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى