أخبار الساعة

اعتقال طالب إعدادي في مصر لاغتصابه طفله بعمر 3 سنوات

هاشتاج اليوم – هيوستن

أصدر قرارا قاضي المعارضات بمحكمة طلخا الجزئية، اليوم، تجديد حبس طالب بالشهادة الإعدادية 15 يوما، بتهمة اغتصاب فتاة عمرها 3 أعوام ونصف بإحدى قرى طلخا بعدما استدرجها طوال لهوها مع شقيقاته واغتصبها ضِمن منزل بييته، واعترف المدعى عليه بارتكاب الحادثة في مواجهة الإدعاء العام وقاضى المعارضات.

كان اللواء فاضل عمار، مدير أمن الدقهلية، إستلم بيانا من اللواء سيد سلطان، مدير المباحث، يفيد ورود إخطار لمأمور مقر شرطة طلخا، من «س. ا» يتهم فيه جارهم «حسن. س. ح»، 16 سنة، طالب بالشهادة الإعدادية باغتصاب طفلته «جنا»، 3 سنين ونصف ضِمن منزل بييته.

انتقلت مباحث المركز إلى مقر الحادثة، وتمكنت من إلقاء إعتقال المدعى عليه خلال محاولته الهرب، واعترف المدعى عليه في أقواله باستدراج الفتاة حالَما كانت تلعب مع شقيقاته وانفرد بها في منزل بالدور الـ3 بمنزلهم واعتدي عليها.

تحرر محضر بالواقعة، وأحيل للنيابة العامة للتحقيق، وقرر حسن شطا، وكيل نيابة طلخا، تحت مراقبة المستشار محمد هدايات، رئيس النيابة، إظهار الفتاة على الدكتور الشرعى لبيان تفاصيل ما تعرضت له.

وحكت أم البنت تفاصيل الموقف في مواجهة الإدعاء العام فأكدت أن الطالب هو جارهم وقد كانت بنتها الصغيرة تلعب بالشارع مع شقيقاته وعدد محدود من الأطفال غير أنها اختفت قليل من الوقت وفجأة سمعت صراخ فتاة وشعرت أنها بِنتها فدخلت وراء الصوت لبيت جارهم حتى بلغت إلى الدور الـ3 وتأكدت من وجود بنتها الصغيرة في الداخل.

وقالت: «طرقت الباب بقوة، إلا أنه تأخر في فتح الباب، ووجدت ملابسهما غير طبيعية، وقد كانت بنتى تبكى واكتشفت وجود دماء على ملابسها، في حين فر الطالب مسرعا فتوجه زوجي إلى مركز طلخا لتحرير محضر بالواقعة».

وتحرك فريق من الإدعاء العام بقيادة حسن شطا وكيل النيابة إلى مسرح الجرم، لمعاينته وسط تأمين أمنيه مشددة من مباحث مقر طلخا، وصعد فرقة رياضية النيابة إلى الدور الـ3 ببيت المدعى عليه، ونعت وصور المدعى عليه كيف أنه استدرج البنت الصغيرة بعدما كانت تلعب مع الأطفال، وصعد بها إلى الدور الـ3 بمفردهما، وأغلق الباب واعتدي أعلاها، حتى حضرت والدتها على صوت صراخها.

يذكر أنه في شهر تشرين الثاني 2018 وقعت جناية اغتصاب بمركز بلقاس للطفلة «جنا» عمرها عشرين شهرا والمعروفة إعلاميا باسم «بنت البامبرز» من خلال جارها وانتهت بإعدام المتهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى