أخبار الساعةالصحة

أضرار يتركها #كورونا حتي بعد شفاء المرضي..

قد يغادر فيروس كورونا المستجد جسد المصاب به  لكنه قد يترك أضرارا جسدية مستدامة، وفق خلاصات نقلتها صحيفة لوس انجليس تايمز الأميركية عن باحثين يدرسون الفيروس.

ووجد الباحثون أن الضرر الجسدي الذي يخلفه الفيروس القاتل قد يطال حتى القلب والكبد.

وذكرت الصحيفة أن دراسات متعددة للمرضى الذين تأكد شفاؤهم في الصين، حيث ظهر المرض لأول مرة في نوفمبر، أظهرت ضعف وظائف الكبد والقلب.

وقال الدكتور هارلان كرومهولتز طبيب القلب في جامعة ييل للصحيفة إن “فيروس كورونا ليس مجرد اضطراب في الجهاز التنفسي، بل يمكنه أن يؤثر على القلب والكبد والكلى والدماغ ونظام الغدد الصماء ونظام الدم.”

وقد تم ربط الالتهاب من الاستجابة المناعية في الجسم بالسكتات الدماغية والنوبات القلبية.

ووفق الصحيفة، يتساءل الباحثون أيضا عما إذا كان الفيروس قد يظل كامنا في الجسد لسنوات أو حتى عقود، ويستيقظ مرة أخرى بنفس الطريقة التي يستيقظ بها فيروس الهربس.

وتعافى حتى الآن أكثر من 400 ألف مصاب بالفيروس، وبلغ عدد الوفيات 100 ألف حتى الجمعة، في حين تجاوز إجمالي عدد حالات الإصابة 1.6 مليون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى